مضرب LT12 من لاكوست

ابدأ بالرقم واحد

مضرب LT12 من لاكوست

LT12: الجذور

بعد ابتكار قميص البولو وآلة رمي كرات التنيس، قرر رينيه لاكوست أن يحصل على براءة اختراع لموديلين من المضارب سيشكلان ثورة في عالم التنيس. في سنة 1961، كشف البطل السابق عن أحد ألمع ابتكاراته: المضرب المعدني الذي غيّر في العمق اللعبة من خلال تحسين الضربات وزيادة مرونتها. في سنة 1988، ابتكر رينيه لاكوست Equijet. يجمع هذا الأسلوب الجديد للمضارب الأفضل من أصغر وأعرض الخيوط لشبكة المضرب. ومثل الذي سبقه، المضرب المعدني، يساهم ابتكار Equijet عالي الأداء في تطوير التنس. ويشرح رينيه لاكوست عن نواياه في Equijet: "أردت أن أعيد إلى التنيس ما أعطتني إياه." لقد شكل تكريماً جميلاً للرياضة التي كرّس لها حياته بالكامل. وفي سنة 2015، وبدافع من نفس السعي إلى الابتكار، أطلقت لاكوست LT12، المضرب الهجين الذي ولد من تركيبة تجمع الخشب مع الغرافيت.

 

LT12: المضرب

تتطلبت عملية تطوير هذا الابتكار الفريد ثلاث سنوات من الأبحاث. ومن خلال دمج الحرفية الماهرة مع التصنيع المعقّد والمتطور، نجحت لاكوست ببراعة تقنية عالية في جمع مادتين متعارضتين بالكامل: تتألف LT12 من الخشب بنسبة 70% والغرافيت بنسبة 30%. تم دمج ثلاثة أنواع من الخشب مع الغرافيت عالي المَعامل (High Modulus Graphite)، المادة المستعملة في صناعة الطيران. استُخدِم خشب الجوز لضمان الصلابة داخل المضرب وكبح ارتجاجات الشرائط، في حين استُخدِم خشب البالسا (Balsa) في قلب الإطار وخشب شجرة الليمون في المحيط الداخلي متَّحدين مع بعضهما لتخفيض ارتجاجات كامل البنية.

 

تمت حياكة ألياف الغرافيت مثل الصوف – تقنية مستخدمة حصرياً لصناعة مضرب LT12 – وهي ملصوقة بالخشب باستخدام الراتينغ (resin). يضمن الغرافيت تحكماً أفضل وسرعة للكرة. إنه مزيج فريد من المعادن يوفر لهذا المضرب الجديد الثبات، القوة، السرعة والدقة.

 

تُصنع هذه المضارب بالكامل على يد حرفيين فرنسيين يستقرون في ألبيرفيل (Albertville) ويتطلب كل مضرب خمس ساعات لإنتاجه. يتم بعناية شديدة اختيار الخشب، تجفيفه ونحته في قضبان ضيّقة 2.5 ملم × 22 ملم قابلة للانحناء ولا تظهر عليها أية عيوب مرئية (تشققات، عقد وبقع داكنة...) وهي مصنوعة من عدد متساوٍ من الألياف. بعد ذلك يتم وزنها إلى حدود الغرام الواحد، ومعالجتها بورق الزجاج ليصير الفارق بحدود واحد على عشرة من الميلليغرام من أجل الحفاظ على السماكة والسطح المثاليين. مع ذلك، يكمن تميّز LT12 أولاً وبشكل رئيسي في أن كل قطعة هي فريدة – تحمل ألوانها الخاصة، درجاتها اللونية وخطوطها لتعبر بوضوح عن رؤية صانعها وعن جمال تصميمها. ويتألف الجزء الأخير من جمع القطع والمقبض، تغليف المسكة وإنهاء العمل على المضرب. سيتم إصدار هذه المضارب في نسخة محدودة يبلغ عددها 650 قطعة تحمل ترقيماً، وستصبح متوفرة ابتداء من أبريل 2015 بسعر 550 يورو.

 

تركيبة فريدة من المواد

ثلاثة أنواع مختلفة من أخشاب مختارة عالية الجودة

خشب الجوز لقوة المقاومة والدقة

خشب شجر الحامض للراحة الاستثنائية

خشب البالسا لامتصاص الارتجاج

غرافيت عالي المَعامل (HIGH MODULUS GRAPHITE)

مصنوعة يدوياً بالكامل

5 ساعات لإنتاج كل مضرب

 

LT12: الأناقة

من أجل مواكبة إطلاق LT12، صممت لاكوست مجموعة مبتكرة صغيرة تجمع بين التقاليد والتكنولوجيا. قماش "بوتيه بيكيه" (Petit piqué)، كتل من الألوان، تزيين أطراف الملابس (piping)، أنماط... تمت إعادة النظر وإعطاء لمسة عصرية إلى جميع المزايا المعروفة جيداً لجوهر العلامة التجارية لابتكار مجموعة بأناقة سرمدية. استوحيت من الجمال الرئيسي للتنيس: سيطرة اللون الأبيض، خطوط بسيطة وأشكال انسيابية. ويدخل لونا لاكوست الرمزيان، الأخضر والأزرق، لإضفاء الطاقة والحركة. تشكل الخفة مع الأداء العملي والراحة الكلمات الرئيسية في تصميم هذه المجموعة الصغيرة التي تجمع التقاليد مع الابتكار. تذكر الطبعة المبهمة لقميص التي – شيرت بملاعب التنيس، وهي مرجع لكتل الألوان في السبعينات والثمانينات. أما تزيين أطراف الملابس (piping) فيسلّط الضوء على قمصان البولو، البدلات الرياضة، الشورتات والقبعات. وتكمل كنزة فائزة (Game Set and Match) خزانة الأزياءالرياضية هذه. تتمتع المواد بخفة الوزن والراحة الفائقتين: جاء قماش "بوتيه بيكيه" (petit piqué) المستخدم من النايلون، مما يخول الجسم بالتنفس ويمنع الروائح. يمتاز تصنيع كل قطعة بطابع عصري حقيقي، باستخدام الكثير من الفتحات واللحام الحراري. كذلك، تجمع الأكسسوارات بين الراحة والأناقة مع نفس المزايا التقنية الظاهرة على الملابس. يمكن يومياً استخدام حقيبة تنيس حقيقية، حقيبة ظهر، طقم للعناية الفردية وحذاء. وخارج أرض الملعب، تضم ساعة "تونغا"، بالفولاذ والسيليكون مع زجاج من الأسيتات، كافة جماليات المجموعة الصغيرة.

 

يتوفر هذا المضرب حصرياً في مول الإمارات ودبي مول ابتداءً من شهر أبريل.

 

"من دون أناقة، اللعب والفوز غير كافيين"

رينيه لاكوست

كلمات مفتاحية

آراءكم و تعليقاتكم

الآراء الواردة أدناه لا تعبر عن رأي موقع أنامان بل تعكس وجهات نظر أصحابها فقط
comments powered by Disqus