تعرف على مكتبة محمد بن راشد

ابدأ بالرقم واحد

تعرف على مكتبة محمد بن راشد
جرب الضغط على هذه الروابط لتشاهد المزيد من المواضيع المميزة
تعرف على مكتبة محمد بن راشد

أعلن صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم اليوم عن اطلاق مشروع مكتبة محمد بن راشد والتي تعد الأضخم من نوعها على المستوى الإقليمي والعالمي، والتي ستكون أيضا حاضنة للعديد من المشاريع الثقافية والعلمية الأخرى.

انطلقت مكتبة محمد بن راشد بتاريخ 1 فبراير 2016، لتكون أكثر من مجرد مكتبة، بل ستكون بمثابة أكبر مركز ثقافي في منطقة الشرق الأوسط وشمال أفريقيا، باستثمار قيمته 1 مليار درهم وبمساحة إجمالية 1 مليون قدم مربع، فبالإضافة إلى الـ 4.5 مليون كتاب التي تحويها المكتبة، ستوفر المكتبة مساحات للتفاعل وعقد الفعاليات والأنشطة والمهرجانات التعليمية والثقافية، بالإضافة إلى مساحات مخصصة للمعارض الفنية والأدبية ومبادرات الحفاظ على التراث، ومسرحاً يتسع لـ 500 شخص لعقد المحاضرات والندوات وعرض أفضل الممارسات. كما ستكون المكتبة بمثابة منصة تستضيف وتطلق المبادرات الثقافية والمعرفية الكبرى على مستوى العالم العربي.

وهكذا، بمجرد أن تفتح المكتبة أبوابها في عام 2017، ستكون بذلك أكبر مقر يستقطب القراء والدارسين من العالم العربي، وأكبر مركز لتوفير الكتب وتوزيعها في المنطقة، ونواة للإبداع والمعرفة، وملتقى لكل المهتمين بالثقافة والعلوم، ومتحفًا للتراث وتاريخ الحضارة الإنسانية. ويتوقع أن يصل عدد الزائرين للمكتبة إلى 9 ملايين زائر سنوياً، حيث تصل طاقتها الاستيعابية إلى أكثر من 2,600 مقعد في نفس الوقت، وتستخدم وسائل التقنية المتطورة والتطبيقات الذكية في جميع عملياتها وأروقتها.

وقد تم اختيار تصميم المبنى بشكل "الرحل" يرمز لأهمية الكتاب، وتم اختيار الموقع في قلب مدينة دبي بدولة الإمارات العربية المتحدة، وبالقرب من القرية الثقافية لتشكل معها حياً ثقافياً تفاعلياً يستقطب المثقفين والباحثين من جميع أطراف العالم، وكذلك السائحين والأسر في أوقات الاستمتاع، وحتى الشباب المبادرين لتحويل أحلامهم لمشاريع خلابة.

ويرتكز عمل مكتبة محمد بن راشد على ستة أعمدة معرفية، تشكل الغايات التي تهدف المكتبة إلى تحقيقها من خلال مقرها وخدماتها وكافة المبادرات التي تعقدها وتستضيفها، وهي:

  1. المكتبة الرئيسية والمكتبات المتخصصة
  2. نشر المحتوى
  3. دعم التأليف والترجمة
  4. حماية اللغة العربية
  5. الحفاظ على الموروث الثقافي
  6. تشجيع القراءة

رسالة المكتبة وأهدافها

مكتبة محمد بن راشد آل مكتوم هي منارة معرفية ثقافية تنويرية تشع من دولة الإمارات ليهتدي بمعارفها وعلومها العالم العربي بأكمله، ولتكون مركزاً للقراء والكتاب والمترجمين والباحثين والأدباء ممن شغفتهم المعرفة والحكمة، ولتكون كذلك مقراً لأهم المبادرات الثقافية والمعرفية على مستوى العالم العربي.

مكتبة محمد بن راشد هي تجسيد لرؤية صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم الثقافية والمعرفية، وهي شاهد على أهمية المعرفة في تطوير الفكر الإنساني والنهوض بالعالم العربي من التحديات التي تواجهه نحو حضارة جديدة وعصر ذهبي آخر للأمة العربية.

دور المكتبة في نشر المحتوى

ستركز مكتبة محمد بن راشد على توفير المعارف عبر قنوات جديدة وبصيغ جديدة، حيث ستضم أكبر مكتبة تفاعلية إلكترونية في العالم بـ 2 مليون عنوان، وذلك بهدف تمكين الناس أينما كانوا من الاستفادة من معارف المكتبة.

كما ستعمل المكتبة على إنتاج 1 مليون كتاب صوتي، وذلك تلبية لاحتياجات الراغبين في القراءة من ذوي الاحتياجات الخاصة وكبار السن وغيرهم ممن لا يتوفر لديهم الوقت للجلوس وقراءة كتاب ورقي أو إلكتروني ويفضلون الاستماع للمحتوى المعرفي أثناء قيادة السيارة أو ممارسة الرياضة وغيرها من الأنشطة التي تملأ جداولهم.

كما ستطبع مكتبة محمد بن راشد وتوزع 10 ملايين كتاب في العالم العربي لمن لا تتوفر لديهم الكتب من الأسر المحتاجة أو المتواجدة في المناطق النائية، تحقيقاً لإيمان صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد بحق كل إنسان في الوصول إلى المعرفة والاستنارة بها، والاستفادة والإفادة بها.

وستضم مكتبة محمد بن راشد أيضاً مركزاً لنقل المعرفة إلى العالم الرقمي لخدمة هذا الهدف.

وسيكون المجال مفتوحاً لإطلاق وإدارة مبادرات مماثلة بهدف توفير المزيد من المحتوى لجميع الراغبين والمستفيدين على اختلاف ظروفهم وتفضيلاتهم.

للحصول على معلومات كاملة حول المكتبه، يمكنم زيارة الموقع الرسمي www.mbrlibrary.org

آراءكم و تعليقاتكم

الآراء الواردة أدناه لا تعبر عن رأي موقع أنامان بل تعكس وجهات نظر أصحابها فقط
comments powered by Disqus