أسوأ ١٠ طرق تستثمر فيها أموالك

لاشك أن الجميع يسعى في أيامنا هذه للربح السريع وجمع الأموال، ولكن هناك قاعدة اقتصادية تنص على أن الربح السريع قد يحمل في طياته مخاطر كبيرة تؤدي في كثير من الأحيان لخسائر فاضحة قد تذهب أيضا بكامل مبلغ رأس المال.

هناك عوامل تدفع بعض المستثمرين للوقوع في الخطأ والخسارة من ضمنها انتشار المعلنين والمسوقين عبر الهاتف والبريد الإلكتروني والذي غالبا ما يصوروا لك أن استثماراتهم آمنة تماما وأن العديد من الأشخاص الآخرين قد أصبحوا أغنياء في ليلة وضحاها!! … نصيحة … لا تنصت لهم، لأن لو كان كلامهم حقيقا لكان الأجدر بهم أن يفعلوا هم ذلك.

رصدنا لكم أسوأ ١٠ طرق لاستثمار الأموال في الوقت الحالي حتى لا تقعوا في الخطأ الذي وقع فيه ملايين البشر من قبل:

١٠- التداول اليومي في البورصة

تعتبر عملية التداول اليومي في البورصة من أعقد وأخطر عمليات الاستثمار لما تحتويه من مخاطر قد تتسبب بخسائر فادحة، الكثير من الأشخاص يعتقدون بأنهم يختلفون عن الآخرين وأنهم أذكياء، ولكن الإحصاءات تشير إلى أن ٩ من أصل ١٠ يخسرون في المضاربة اليومية، وأن شخص واحد فقط هو الذي يحقق الربح، أضف إلى ذلك أن هامش الربح أصلا قليل جدا ولا يستحق العناء بالإضافة إلى الضغط النفسي وهاجس الخوف من الخسارة … دعك منها

٩- بيع وشراء العقارات

هناك مثل شائع يقول: "العقار يمرض ولكن لا يموت" وهذا صحيح نسبيا، ولكن في الوقت الحالي الكل يعلم مدى خطورة الدخول في السوق العقاري حاليا، خصوصا بأن سوق العقارات يعاني في العالم أجمع، لا تصدق سماسرة البيع والذين يقنعونك بأن السعر سيصعد في الأيام القليلة القادمة، وطبعا هذا ما يقولنه في حالة البيع، أمام عندما تحاول أنت أن تبيع عقار تملكه سيقنعونك بالعكس تماما، وأن عليك البيع الآن، ننصح بالابتعاد عن الاستثمار العقاري في الوقت الحالي، لأن الإسعار في هبوط دائم، وحتى أكبر الخبراء والمحللين لا يملكون أجوبة عن الكثير من الأسئلة.

٨- التداول بالعملات الأجنبية

يعتبر سوق المتجارة بالعملات الأجنبية من أخطر أسواق المضاربة، لأنها ببساطة تعمل على مبدأ تحقيق الربح الذي يعتمد على خسارة الآخرين، وأن الكثيرين من هؤلاء يملكون أموال أكثر منك بكثير ويستطيعون تحطيمك بسهولة، هناك إحصائية تقول بأن ١٥٪ فقط من المستثمرين في سوق العملات الأجنبية هم من يحققون الأرباح فقط.

ابتعد أيضا كل البعد عن مواقع وبرامج الفوريكس، والذي صمم كي يسحب أموالك بكل بساطة، ولاتصدق كل من يحاول إقناعك بها، إذا كنت تعرف أحدا من أصدقائك قد حقق أرباحا منها فدلنا عليه.

٧-  تعبئة الاستفتاءات على الانترنت

لعلك شاهدت من قبل على إعلانات جوجل من يدعي أن هناك وظائف للعمل من المنزل، ومن ضمنها تعبئة الاستفتاءات ومنهم من يغري المستخدمين بدفع ما يزيد عن ١٠ إلى ٢٠ في الساعة، وطبعا الكثيرون يندفعون نحو هذه الوظيفة الرائعة والتي قد تضمن ما يزيد من ٦ آلاف دولار في الشهر، وعندما تقوم بالتسجيل، يدعي الطرف الآخر أن عليك أن تتدرب على الوظيفة، وكي تتمكن من التدريب عليك شراء برنامج تدريب بسيط يقدر ثمنه بحوالي ٦٠ دولار وفي بعض المواقع يقومون ببيعه بمبلغ يزيد عن ٢٠٠ دولار، الخلاصة… هذه عملية نصب واحتيال عيني عينك، الهدف منها فقط بيع البرنامج الذي هو أصلا عبارة عن أكاذيب.

٦- شركات توظيف الأموال

وهي عملية احتيال قديمة جدا، تعتمد على إغراء العميل بدفع مبلغ معين، والحصول على نسبة ثابتة من الأرباح شهريا، والحقيقة أن القائمين على مثل هذه الشركات يقومون فقط بمحاولة جمع أكبر مبلغ معين في وقت قصير من خلال إغراء المتعاملين بأرباح فعلية في أول شهر أو شهرين ومن ثم يقوم المتعاملون بإخبار أشخاص آخرين وإغرائهم بالربح فيقدمون أموالهم لهذه الشركات والتي غالبا ما تعلن الإفلاس أو الهرب في وقت قصير، بعض المتحاذقين يظنون أن بإمكانهم أن يحصلوا على الأرباح في أول شهر او شهرين ومن ثم سحب رأس المال وبذلك يضمن الربح، الجواب عليهم بسيط، هذه الشركات فكرت في ذلك من قبل، لذلك تجد في عقودها فقرة تنص على أن المتعامل يجب أن يسلم المبلغ للشركة لوقت طويل يصل في بعض الأحيان إلى ٣ سنوات، مما لا يمكنك من سحب رأس المال متى شئت،

٥- ألعاب الانترنت

انتشرت في الفترة الأخيرة العديد من ألعاب الانترنت الاستراتيجية مثل ترافيان و جولد فارم والتي تعتمد على بناء كيانات خاصة باللاعبين وجمع النقاط والحصول على تصنيف عالمي، ويمكنك شراء معدات أو أدوات تمكنك من الحصول على نقاط أكثر في وقت قياسي، وسمعنا بالعديد من الأشخاص الذين تمكنوا من بيع حساباتهم بمبالغ قد تصل في بعض الأحيان إلى أكثر من ٢٠ الف دولار، لكن في الحقيقة اليوم أصبح هناك ملايين المستخدمين لهذه الألعاب في الصين وكوريا، والذين يمضون وقتا طويلا كل يوم قد يصل إلى ١٢ ساعة، مما يمكنهم من الحصول على نقاط ومراكز متقدمة، لا تضيع وقتك في هذه الألعاب لأنك لن تتمكن من هزيمتهم ولن يأتي أحد إليك ليقول لك أريد شراء حسابك.

٤- المدونات و منتديات الانترنت

الكثيرون يعتقدون بأن عملية التدوين والنشر على الانترنت يدر أربحا من خلال بيع الإعلانات وخصوصا إعلانات جوجل، ولكن هذا ليس صحيحا لعدة أسباب أهمها، أن ليس للكل القدرة على كتابة ماهو مثير ويستحق القراءة، وأن تكاليف الاستضافة والصيانة أكثر من المردود الذي تحققه إعلانات جوجل، لأن جوجل يدفع مقابل الضغط على الإعلان وما يمكنك تحقيقه من ذلك قليل جدا قد يصل إلى دولار واحد في اليوم اذا استطعت تحقيق ٢٠ ألف مشاهدة يوميا.

٣- تربية وتفريخ طيور وسمك الزينة

في الحقيقة إن سوق طيور وسمك الزينة كبير جدا، والكثير من الناس استطاع تحقيق ثروة ضخمة منها، ولكن عملية تربية وتفريخ سمك الزينة على سبيل المثال مضنية وصعبة للغاية، ولا يتقنها إلا الخبراء، لما تعتمد عليه من تقديم نوعية غذاء معينة و ظروف وأجواء مثالية، ومعالجة الامراض، وغالبا ما تنتهي العملية بنفوق الطير أو الأسماك وخسارة الأموال التي تم وضعها في هذا المشروع.

٢- القمار أو المراهنات

هناك مشكلتان في القمار والمراهنات، الأولى أنها تؤدي إلى الإدمان وبالتالي حتى لو حققت أرباحا فلن يستغرق أكثر من يوم او يومين لإعادة الاموال مرة أخرى إلى الجهة التي ربحت منها، وهذ يحصل بسبب طبيعة صفة الطمع الموجودة في الإنسان والتي تقنعه بأن عليه الذهاب والمراهنة مرة أخرى ليحقق المزيد من الأرباح، المشكلة الأخرى أن الخسارة فيها فادحة جدا جدا جدا، لأنك تخسر رأس المال بالكامل ولن يتبقى لك حتى أجرة التاكسي للعودة مفلسا إلى المنزل، ناهيك على أن العملية كلها محرمة في جميع الأديان السماوية.

١- مساعدة مليونير نيجيري في ورطة

الذي يحدث كالتالي: تتلقى بريد إلكتروني موجه إليك من قبل شخص في الأغلب أفريقي، يخاطبك بأسلوب جميل جدا وأنه مليونير أو سياسي سابق أو وزير نفط، أو صاحب منجم ألماس، ويريد إخراج مبلغ كبير من المال الخاص به والمودع في بنك محلي لنفترض أنه في نيجيريا مثلا، وأنه سيحول هذا المبلغ إلى حسابك مقابل ١٠ أو ٢٠ بالمائة، وطبعا المبلغ كبير جدا قد يصل في بعض الأحيان إلى عشرات الملايين من الدولارات، وترد عليه بأنك على استعداد لمساعدته، ثم يطالبك بتحويل مبلغ بسيط من ٥ ألى ١٠ آلاف دولار رسوم التحويل لأنه لا يستطيع التصرف بفلس من المبلغ الأصلي، فتقوم أنت بتحويل الأموال عبر الويسترن يونيون، وتنتظر وتنتظر وتنتظر وتتصل في البنك لتسمع بأن المبلغ المتوفر في حسابك هو ٥١ درهم ونص فقط لاغير والبقية عندكم.

رئيس تحرير, ومن مؤسسي موقع ANAMAN ، مهتم بالكتابة عن كل ما يهم الرجل ، وبالأخص في المواضيع المتعلقة بتطوير الذات وتحسين المظهر والاهتمام بالصحة واللياقة البدنية

آراءكم و تعليقاتكم

الآراء الواردة أدناه لا تعبر عن رأي موقع أنامان بل تعكس وجهات نظر أصحابها فقط
comments powered by Disqus