جورج كلوني في أمسية مستوحاة من إنجازات أوميغا التاريخية في عالم استكشاف الفضاء

شارك جورج كلوني مجموعة من أبرز رواد الفضاء في أمسية رائعة للاحتفال بإنجازات أوميغا في رحلات استكشاف الفضاء وتاريخها كأول ساعة تصل إلى سطح القمر


شهد العالم أحد أبرز الإنجازات البشرية في عام 1969 عند هبوط أوائل البشر على سطح القمر، الذين ارتدوا ساعات Speedmaster على معاصمهم، في تلك اللحظة التاريخية للعالم ولعلامة أوميغا الرائدة.


إحياءاً لهذه اللحظة التاريخة، عُقد حفل خاص في مدينة هيوستن في ولاية تكساس، لتكريم أوميغا على التزامها الدائم في رحلات استكشاف الفضاء. ومن بين غيرها من علامات الساعات التجارية، تأتي أوميغا في طليعة رحلات استكشاف القمر وذلك لما تتمتع به من  براعة في تصاميمها دقة متناهية لخدمة هذه الرحلات الاستكشافية.


وتم خلال الحفل استرجاع هذه اللحظات التاريخية، داخل تصميم ضخم لمركبة فضائية وسط عالم من النجوم، ففي بداية الحفل، تم استضافة الضيوف على متن السفينة الفضائية الرائعة، التي من ثم غادرت سطح الأرض وسط إعدادات ومؤثرات صوتية مذهلة ونقلت الضيوف إلى محيط سطح القمر المعزز بإعدادات رائعة. وكان من بين الضيوف عددٌ من رواد الفضاء مثل جين سيرنان وقائد طاقم رواد الفضاء توماس ستافورد والكابتن جيمس لوفيل والأعضاء البارزين في منظمة هيوستن مثل المصمم البارز لين وايت وفاعل الخير بيكا كاسون ثراش ولاعب NFL تشيستر بيتس والممثلة جوانا غارسيا سويشر إلى جانب عدد كبير من أبرز الشخصيات في عالم استكشاف الفضاء.


وخلال هذه اللحظات المثيرة، استمتع الضيوف بالأجواء الترفيهية الممتعة كذلك، حيث عبّر سفير علامة أوميغا جورج كلوني عن تقديره لرواد الفضاء مع الحاضرين وقال: " كانت تلك لحظة تاريخية لنا في بلدنا عندما كنّا بحاجة هؤلاء الأشخاص أن يحققوا أحلامهم" وأضاف: " أنتم أيها الأساطير تمثلون مصدر إلهام لنا جميعا وأنه لشرف كبير لي أن أقف بجانبكم هنا".


ومن الجدير بالذكر أن جورج كلوني كان يبلغ من العمر 8 سنوات لحظة الهبوط الأول على سطح القمر عندما أًصبحت ساعة  Speedmaster رمزا هاماً في تلك اللحظة وأصبحت معروفة بـ "ساعة القمر" حيث سافرت جنباً إلى جنب مع أكثر رواد الفضاء شجاعة في التاريخ، حينما اختار بعضٌ منهم ساعة Speedmaster لتكون ساعته الشخصية في عام 1962، مما دفع وكالة ناسا إلى البحث عن جهاز توقيت موثوق ودقيق للغاية لاستخدامه في مختلف رحلات الفضاء الاستكشافية وبعد نجاحها في عدد من الاختبارات الصارمة، تم الإعلان عن أن ساعة Speedmaster نجحت كساعة "مؤهلة للطيران" لرحلات  الفضاء الاستكشافية.

 

ومنذ ذلك الوقت، رافقت ساعة Speedmaster رواد الفضاء في رحلاتهم الستة الاستكشافية لسطح القمر، لتصبح رمزاً بارزاً لعلاقة وثيقة بين أوميغا والرحلات الاستكشافية الفضائية.  ولخّص رئيس علامة أوميغا ستيفن أورغوهارت مجمل هذه العلاقة الوثيقة في مهمة أبولو 13: " بالنسبة لأوميغا كانت تلك قصة لا تصدق. كان من الممكن أن تكون كارثة كبرى ولكنها اليوم أصبحت ذكرى رائعة ولحظة تاريخية هامة من تراثنا".

 

مجموعة Speedmaster 2015:

 
وتفخر علامة أوميغا المعروفة بابتكاراتها والتزامها بالتميز، بإطلاق المجموعة الجديدة من ساعات Speedmaster لعام 2015، محتفظة دائما بنفس الإلهام الذي أطلقته عبر التاريخ.


وتضم المجموعة  الجديدة لهذه السنة إصداراً جديداً هو Speedmaster '57 الحائزعلى جائزة أبولو 13 سيلفر سنوبي حيث تصميم قرص الساعة باللون الأبيض المضيء المستوحى من وهج القمر الذي نراه من الأرض.

 

كما تم إضافة أربع تصاميم جديدة إلى سلسلة Speedmaster Dark Side of the Moon وتؤكد هذه التصاميم الرائعة إمكانية اكتشاف آفاق جديدة من التصميم والتكنولوجيا.

 

 

, كاتب بموقع ANAMAN يهتم بالكتابة في موضوعات منوعة تهم فئات كبيرة من مجتمعنا العربي، مثل المتعلقة بالصحة واللياقة البدنية والرياضة والتنمية البشرية والعلاقات الاجتماعية وكذلك الموضة وستايل وكل ما هو جديد في عالم التكنولوجيا والمحركات.

آراءكم و تعليقاتكم

الآراء الواردة أدناه لا تعبر عن رأي موقع أنامان بل تعكس وجهات نظر أصحابها فقط
comments powered by Disqus